التطعيم ضد الالتهاب الرئوي PCV13
أمراض البكتيريا العقدية الرئوية
ما الأمراض التي تتسبب بها البكتيريا العقدية الرئوية؟

مرض المكوّرات الرئوية مرضٌ بكتيري تتسبب به  البكتيريا العقدية الرئوية (المكورات الرئوية) التي يمكن أن تسبب التهابات خطيرة عند الأطفال والبالغين:
  • الحمى الشوكية (التهاب في الدماغ).
  • تجرثم الدم (عدوى في الدم).
  • الالتهاب الرئوي (التهاب في الرئتين).
  • التهاب الأذن الوسطى.
تقول منظمة الصحة العالمية (WHO) إن أمراض البكتيريا العقدية الرئوية هي السبب الرئيسي للوفاة بين الرضع والأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات (مع أنه يمكن الوقاية منها باللقاحات).

تستوطن البكتيريا العقدية الرئوية الجهاز التنفسي العلوي، ومن ثم يمكن أن تنتشر إلى أماكن متعددة في الجسم ما يؤدي إلى نوعين من أمراض البكتيريا العقدية الرئوية(2و9).
  • أمراض البكتيريا العقدية الرئوية غير النافذة، بما في ذلك:
    الالتهاب الرئوي.
    التهاب الأذن الوسطى الحاد.
    التهاب الجيوب الأنفية الحاد.

 

  • أمراض البكتيريا العقدية الرئوية النافذة تحصل عندما تغزو المكوّرات الرئوية مجرى الدم، وتشمل:
    تجرثم الدم والإنتانات.
    التهاب السحايا (الحمى الشوكية).
من هذه القائمة، أربعة أنواع من الالتهابات لها خطورة كبيرة، تشمل التهاب السحايا (التهاب في الدماغ)، تجرثم الدم / الإنتان (العدوى في الدم)، الالتهاب الرئوي (التهاب في الرئتين)، والتهاب الأذن الوسطى (عدوى داخل تجويف الأذن الوسطى) (8). يمكن أن يسبب المرض أعراضًا خطيرة مثل تلف في الدماغ أو الإعاقة مدى الحياة أو الموت (10).
 
سلالات مختلفة من البكتيريا

البكتيريا العقدية الرئوية هي مجموعة من البكتيريا أكثر من 90 سلالة معروفة (أنماط). وقد أظهرت معظم أنماط البكتيريا العقدية الرئوية أنها تسبب المرض، ولكن عدد قليل منها فقط يسبب غالبية الالتهابات(8).

تعيش المكوّرات الرئوية في الجهاز التنفسي، ويمكن أن تكون معزولة عن البلعوم الأنفي عند 5-70٪ من البالغين، ويتوقف ذلك على مجموعة السكان ومكان الإقامة وتبلغ نسبة حاملي المرض من البالغين بدون الأطفال  5-10٪ فقط. وفي المدارس ودور الأيتام، قد تكون نسبة 25-50٪ من الطلاب والمقيمين من حاملي البكتيريا. وفي المنشآت العسكرية، قد  يصل عدد حاملي البكتيريا الى 50-60٪ من موظفي الخدمة. قد تختلف مدة حمل البكتيريا وهي بشكل عام أطول عند الأطفال مقارنة بالبالغين. وبالإضافة إلى ذلك، ما زالت العلاقة مجهولة بين حمل البكتيريا وتطوير المناعة الطبيعية(8).
 
كيف ينتشر المرض؟
  • تستوطن البكتيريا العقدية الرئوية الجهاز التنفسي العلوي، ومن ثم يمكن أن تنتشر إلى أماكن متعددة في الجسم.
  • تنتشر التهابات البكتيريا العقدية الرئوية عند الاتصال بين الأشخاص، خاصة بسبب العطس والسعال وتقبيل الأطفال(11).
  • قد يحمل كثير من الناس الأصحاء البكتيريا في الأنف والحلق مع أنهم غير مصابين بالمرض. ثم قد ينتشر المرض إلى الأطفال، مما يعرضهم لخطر الإصابة بالتهابات خطيرة(11).
  • قد يصاب الأطفال عن طريق وضع أيديهم في أفواههم، بعد ملامسة البكتيريا(11).
  • يمكن أن ينتشر المرض عند لمس الأطفال شيئاُ ملوثًا، مثل كوب، أو فرشاة أسنان، أو لعبة أو كتاب(11).
 
مضاعفات خطيرة
  • يمكن أن يكون مرض البكتيريا العقدية الرئوية خطيرًا، خاصة بالنسبة للرضع والأطفال الصغار(8).
  • العدوى الناجمة عن مرض البكتيريا العقدية الرئوية يمكن أن تكون مميتة، ويمكن أن تسبب ضررا دائمًا في الدماغ والسمع والأعضاء الرئيسية، رغم علاجها بالمضادات الحيوية (10).
  • يسبب الالتهاب الرئوي ما يقرب من 1 من بين كل 5 وفيات بين الأطفال دون سن الخامسة في العالم أي وفاة أكثر من 2 مليون طفل كل عام (12).
  • يؤدي التهاب السحايا (الحمى الشوكية) بسبب  البكتيريا العقدية الرئوية للوفاة في حوالي 1 من بين كل 10 أطفال تقل أعمارهم عن 5 سنوات، والبعض الآخر قد يعانون مشاكل على المدى الطويل مثل فقدان السمع أو تأخر النمو(13).
  • حوالي 1 من بين كل 100 طفل مصاب بتجرثم الدم يموت بسبب المرض(13).
الانتشار عالميًا وفي المملكة

في عام 2008، كان المعدل الكلي لأمراض البكتيريا العقدية الرئوية النافذة في الولايات المتحدة 14.5 حالة لكل 100000من السكان. وتشير البيانات من نظام المراقبة الوبائية إلى أن استخدام لقاح البكتيريا العقدية الرئوية كان له أثر إيجابي كبير في الحماية من الأمراض النافذة بين الأطفال الصغار. وقد انخفض حدوث الأمراض النافذة بين الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 5 سنوات من ما يقرب من 99 حالة لكل 100000 من السكان خلال الفترة من 1998 إلى 1999 إلى 21 حالة لكل 100000 من السكان في عام 2008. ونتج عن ذلك انخفاض بنسبة 99٪ من الحالات (8).

تشكل أمراض البكتيريا العقدية الرئوية  النافذة في شبه الجزيرة العربية، بما في ذلك المملكة العربية السعودية، عبئًا كبيرًا. وقدّرت دراسة أجريت في الفترة من 1999 إلى 2003 لحساب معدلات المراضة والوفيات بسبب أمراض البكتيريا العقدية الرئوية النافذة عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات في المنطقة الوسطى والمناطق الغربية من المملكة العربية السعودية، معدلًا سنويًّا  لأمراض البكتيريا العقدية الرئوية  النافذة يراوح ما بين 24.4 إلى 53.5 لكل 100000 طفل(2).
تقييم المحتوى
عدد القراءات
آخر تعديل 09 ربيع الثاني 1436 هـ 09:10 ص
هل تجد هذا المحتوى مفيدًا ؟ نعم لا اقترح
مؤشر رضى الزوار مؤشر السعادة
مؤشر رضى الزوار راضي تماماً راضي حيادي غير راضي غير راضي تماماً
يدعم هذا الموقع جميع أنماط دقة الشاشة وكافة الأجهزة الذكية والمتصفحات
جميع الحقوق محفوظة – وزارة الصحة – المملكة العربية السعودية ©