​​أهمية اللقاح:
​التحصين وسيلة بسيطة وآمنة وفعالة للحماية من الأمراض؛ حيث يدفع الجسم لمقاومة عدوى معينة، وتقوية جهاز المناعة، من خلال تدريب جهاز المناعة على تكوين أجسام مضادة. ونظرًا لسرعة وسهولة انتشار فيروس (كورونا)، وإصابة غالبية سكان العالم به، فإن أهمية هذا اللقاح تكمن في الحماية من فيروس (كورونا) بالسماح للجسم بتطوير استجابة مناعية بشكل آمن والتي توفر الحماية للجسم من خلال منع العدوى أو السيطرة عليها. 

كيف تعمل اللقاحات؟
تقلل اللقاحات من مخاطر الإصابة بالمرض من خلال العمل مع دفاع الجسم الطبيعي للحماية، فعند أخذ اللقاح يستجيب الجهاز المناعي بحيث:
  • يتعرف على الفيروس فور دخوله للجسم.
  • ينتج الأجسام المضادة (بروتينات ينتجها الجهاز المناعي بشكل طبيعي لمحاربة المرض).
  • يتذكر المرض وكيفية مكافحته.
لذلك، فإن اللقاح وسيلة آمنة وذكية، فبمجرد أخذ الجسم لجرعة واحدة أو أكثر من اللقاح، ينتج استجابة مناعية دون التسبب في المرض. فبدلاً من علاج المرض بعد حدوثه سيحول اللقاح في المقام الأول دون الإصابة بالمرض.

ما اللقاحات المعتمدة للقادمين من خارج المملكة؟
  • لقاح فايزر- بايونتك (جرعتان).
  • لقاح أوكسفورد - أسترازينيكا (جرعتان).
  • لقاح موديرنا (جرعتان).
  • لقاح جانسين (جونسون آند جونسون) (جرعة واحدة).
وبناءً على توصية اللجنة الوطنية للأمراض المعدية، فإنه يمكن قبول من أكمل تلقي جرعتين من لقاحات (ساينوفارم أو ساينوفاك) بشرط أن يكون قد تلقى جرعة تنشيطية من أحد اللقاحات المعتمدة في المملكة الموضحة أعلاه، وتطبق نفس الشروط لاعتماد شهادات التحصين.

ما اللقاحات المتوفرة حاليًّا في المملكة؟
  1. لقاح فايزر- بايونتك (جرعتان).
  2. لقاح أوكسفورد - أسترازينيكا (جرعتان).
  3. لقاح موديرنا (جرعتان).
طريقة أخذ اللقاح وعدد جرعاته:
يؤخذ اللقاح عن طريق الحقن بالعضلات؛ حيث يتم تلقي جرعتين من اللقاح بفاصل 3 أسابيع.

نصائح قبل أخذ اللقاح:
  • إخبار الطبيب عند الشعور بأي حالة مرضية قبل تلقي اللقاح، مثل: ارتفاع درجة الحرارة، أو أي أعراض أخرى؛ لتحديد إمكانية تلقي اللقاح مع وجود هذه الحالة.
  • إخبار الطبيب بالتاريخ المرضي بالتفصيل، وما إذا كان المريض يعاني مرضًا مزمنًا، مثل: السكري، أو ارتفاع ضغط الدم، أو الربو، ومدى التحكم به، والخطة العلاجية التي يتلقاها المريض في الوقت الحالي.
  • إخبار الطبيب حول حدوث أي رد فعل تحسسي مع أي من اللقاحات التي تلقاها المريض سابقًا.
نصائح بعد أخذ اللقاح:
  • مراقبة ظهور الأعراض الجانبية جيدًا وتسجيلها فور ظهورها لمدة 7 أيام بعد تلقي اللقاح.
  • تبني نمط حياة صحي، والابتعاد عن القلق والتوتر؛ لتعزيز المناعة، مثل: تناول الطعام الصحي، وشرب كمية كافية من السوائل وأهمها الماء، والنوم لعدد ساعات كافية
  • الاستمرار باتباع توصيات وزارة الصحة، والالتزام بالتدابير الاحترازية لحماية نفسك والآخرين.

ما الفترة اللازمة بين جرعات اللقاح؟
حسب التوصيات الحالية، فإنه يمكن أخذ الجرعة الثانية من لقاح فيروس (كورونا) بعد مضي ثلاثة أسابيع على الأقل من أخذ الجرعة الأولى، ولا تفقد الجرعة الأولى مفعولها إذا زادت المدة ولا يتطلب إعادة الجرعة.

هل يمكن تلقي جرعتين من لقاحين مختلفين؟
يمكن أخذ جرعتين من لقاحين مختلفين لفيروس (كورونا)، وذلك طبقًا لدراسات علمية دولية أظهرت إمكانية إعطاء جرعتين من لقاحين مختلفين بشكل آمن وفعّال في التصدي للفيروس، مع تحقق الفعالية الذي تهدف له الجرعة الثانية.

ما الأعمار التي يسمح فيها بتلقي اللقاح؟
  • فايزر - موديرنا: 12 سنة فأكثر.
  • اللقاحات الأخرى: 18 سنة فأكثر.
ويتم حساب التاريخ حسب التقويم الميلادي

ما الفرق بين اللقاحات من حيث الفعالية والوقاية؟
أثبتت الدراسات والتجارب العلمية تقارب اللقاحات من حيث الفعالية والحماية من الفيروس. 

الأعراض الجانبية الشائع حدوثها:
  • الشعور بالتعب، والصداع.
  • الألم في موضع الحقن.
  • آلام بالعضلات، والشعور بالتوعك.
  • ارتفاع درجة الحرارة، ورعشة بالجسم.​
    يُشار إلى أن معظم الآثار الجانبية بعد التطعيم تكون خفيفة إلى متوسطة، وتحدث خلال الأيام الثلاثة الأولى من التطعيم، وتختفي في غضون يوم واحد إلى يومين من بدايتها. وفي حال استمرت الاعراض أكثر من 5 -7 أيام يفضل مراجعة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة.

كيفية التعامل مع الأعراض لتخفيفها:
  • تناول الباراسيتامول؛ لتخفيف حدة الصداع، وآلام العضلات، وارتفاع درجة الحرارة، والشعور بالتعب.
  • وضع كمادات باردة على مكان الحقن؛ لتخفيف الألم، والاحمرار، والتورم في مكان الحقن إن وجد.
  • مراقبة الأعراض الجانبية، وعند حدوث ما يثير القلق يجب التواصل مع مقدم الرعاية الصحية.
هل عدم ظهور أعراض جانبية يدل على عدم فعالية اللقاح؟ 
تختلف شدة الآثار الجانبية باختلاف الحالة، وليس بالضرورة ظهورها على كل الحالات.

ما الفئات الممنوعة من أخذ اللقاح؟
  • يمنع أخذ اللقاح لمن لديه حساسية مفرطة معروفة للقاح أو أحد مكوناته (بعد الجرعة الأولى). 
  • أقل من 12 سنة. 
ويتم تأجيل موعد اللقاح عند ارتفاع درجة الحرارة (38.5) أو أكثر.

هل اللقاح آمن للحامل والمرضع، وهل ينبغي تأجيل الحمل بعد تلقي اللقاح؟
بناء على الدراسات والتوصيات العلمية الحديثة فإنه لا مانع من إعطاء لقاح فيروس (كورونا) للمرأة الحامل، ولا ينبغي تأجيل الحمل بعد أخذ اللقاح. كما لا يعتقد أن اللقاح يشكل خطرًا على الرضاعة الطبيعية، ويوصى بإعطاء اللقاح للمرضعات إذا لم يكن لديهن موانع للتطعيم.

هل يسبب لقاح فيروس (كورونا) العقم؟
لا توجد علاقة بين لقاح فيروس (كورونا) والإصابة بالعقم.

هل يؤثر اللقاح في الدورة الشهرية، وهل يمكن تلقي اللقاح خلال فترة الدورة؟
لا يوجد ما يثبت تأثير لقاح فيروس (كورونا) في الدورة الشهرية، ولا تُعد الدورة الشهرية من موانع تلقي اللقاح.

ما علاقة لقاح فيروس (كورونا) بالإصابة بشلل العصب السابع؟
لا توجد علاقة بين لقاح فيروس (كورونا) والإصابة بشلل العصب السابع. وبشكل عام، لم يتم تصنيف العصب السابع بوصفه عرضًا جانبيًّا من أعراض اللقاح في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية. 

هل صحيح أن تركيبة اللقاح تؤثر في الحمض النووي DNA))؛ مما يؤثر في الصفات الوراثية والجينات؟
غير صحيح.

هل هناك تعارض بين فيروس (كورونا) واللقاحات الأخرى؟ 
نظرًا لعدم وجود بيانات حول إعطاء اللقاح بالتزامن مع تلقي لقاحات أخرى، فينبغي تلقي لقاح فيروس (كورونا) بمفرده، مع فترة لا تقل عن 14 يومًا قبل أو بعد تلقي اللقاحات الأخرى.

لدي حساسية من بعض الأدوية، هل أستطيع أخذ اللقاح؟
لا يُعد وجود الحساسية من بعض الأدوية من موانع اللقاح، وبشكل عام يمنع أخذ لقاح فيروس (كورونا) لمن لديه حساسية مفرطة معروفة للقاح أو أحد مكوناته (بعد الجرعة الأولى)، أما أنواع الحساسية الشديدة الأخرى، فهناك محاذير يمكن معها إعطاء اللقاح تحت المراقبة.

هل تُعد حساسية البنسلين من موانع اللقاح؟
لا تُعد حساسية البنسلين من موانع تلقي اللقاح.

لدي حساسية من بعض الأطعمة، هل أستطيع أخذ اللقاح؟
لا يُعد ذلك من موانع تلقي اللقاح.

هل يوجد تعارض بين تلقي اللقاح وتناول بعض الأدوية، مثل: المضادات الحيوية وأدوية حب الشباب وغيره؟
لا يوجد تعارض، بإذن الله. ولكن المرضى الذين يتناولون أدوية خاصة بمنع تخثر الدم يمكنهم تلقي اللقاح، مع الحرص على المراقبة بعد أخذه لمدة 30 دقيقة، والتأكد من خلو موضع الحقن من النزيف قبل الخروج من موقع التطعيم، مع استشارة الطبيب المعالج وأخذ التوصية بتلقي اللقاح من عدمه.

هل يمكن لمن يستخدم أدوية سيولة الدم والمصابين بالأمراض النزفية تلقي اللقاح؟
المرضى الذين يتناولون أدوية خاصة بمنع تخثر الدم، أو الذين يعانون مرض النزف الوراثي، أو من يشتبه بإصابته بنقص شديد في الصفائح الدموية (أقل من 10 آلاف)، يمكنهم أخذ اللقاح، مع الحرص على المراقبة بعد أخذه لمدة 30 دقيقة، والتأكد من خلو موضع الحقن من النزيف قبل الخروج من موقع التطعيم، مع استشارة الطبيب المعالج وأخذ التوصية بتلقي اللقاح من عدمه.

هل يمكن لمرضى السرطان ومرضى نقص المناعة تلقي اللقاح؟
يكون مرضى نقص المناعة أو الذين يتناولون أدوية أو علاجات مثبطة للمناعة معرضين للإصابة بمرض (كورونا) الشديد، ويمكنهم تلقي اللقاح إذا لم يكن لديهم موانع للتطعيمات؛ لغلبة الفائدة المرجوة، مع الاستمرار في اتباع الإرشادات الوقائية.

هل يمكن تلقي اللقاح خلال فترة استخدام الكورتيزون؟
لا يُعد استخدام الكورتيزون من موانع تلقى لقاح فيروس (كورونا)، وينصح بأن يكون ذلك تحت إشراف الطبيب المعالج.

هل يوجد تعارض بين موانع الحمل ولقاح فيروس (كورونا)؟
لا يوجد تعارض بين موانع الحمل واللقاح.

هل يمكن استخدام البنج قبل أو بعد تلقي اللقاح؟
لا يوجد أي رابط بين البنج الموضعي أو العام وأخذ اللقاحات بما في ذلك لقاحات كورونا(كوفيد-19)، فاللقاح آمن وفعّال ويساهم في الوقاية من الإصابة بالفيروس ومضاعفاته.

هل يمكن للأشخاص المصابين بالأمراض المزمنة، مثل: الضغط والسكري تلقي لقاح فيروس (كورونا)؟
لا تُعد الأمراض المزمنة من موانع تلقي لقاح فيروس (كورونا).

هل الإصابة بالربو وحساسية الصدر من موانع تلقي اللقاح؟
لا تُعد الإصابة بالربو وحساسية الصدر من موانع تلقي لقاح فيروس (كورونا).

هل لمريض أنيميا الفول والأنيميا المنجلية وحساسية القمح (سيلياك) تلقي فيروس (كورونا)؟
يمكنهم تلقي اللقاح، ولا تُعد هذه الأمراض من موانع تلقي اللقاح.

هل يمكن عمل بوتكس أو فيلر قبل أو بعد التطعيم؟
حسب الدراسات التي تم نشرها مؤخرا فإنه بعد الحصول على اللقاح من الممكن حدوث انتفاخ في منطقة الفيلر و يعود ذلك لارتفاع المناعة ضد أي جسم غريب و تكون هذه الحساسية موضعية غير شديدة و تزول خلال عدة أيام.

أشعر بوعكة صحية، هل يمكنني أخذ اللقاح؟
بشكل عام، يتم تأجيل موعد اللقاح لمن يعاني ارتفاع درجة الحرارة (38.5 أو أكثر)، كما ينبغي إخبار الطبيب في مقر تلقي اللقاح عند الشعور بأي حالة مرضية قبل تلقي اللقاح.

هل يمكن التبرع بالدم بعد أخذ لقاح فيروس (كورونا)؟
لا توجد دراسات علمية تحدد الوقت الزمني بين التطعيم والتبرع بالدم. وبشكل عام، وبما أنه فيروس غير حي، فيمكن التبرع بالدم قبل التطعيم أو بعده، إذا كان الشخص مستعدًا صحيًّا لذلك، ولا يوجد ما يمنع من التبرع. 

اللقاح والاصابة بفيروس (كورونا):
  1. عند الإصابة قبل تلقي اللقاح:
ينبغي حصول المتعافين من مرض (كورونا) على جرعتين من لقاح فيروس (كورونا)، ويمكن الحصول على الجرعة الأولى من اللقاح بعد مرور 10 أيام على الأقل من الإصابة. كما أن الحصول على الجرعة الثانية يرفع الحماية من الإصابة الشديدة بمتحورات الفيروس، وتكون بعد مرور 3 أسابيع من الجرعة الأولى.

   2. عند الإصابة بعد تلقي الجرعة الأولى:
عند الإصابة بعد تلقي الجرعة الأولى، يمكن الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح بعد مرور 10 أيام على الأقل من الإصابة.

   3. عند الإصابة بعد تلقي الجرعتين، هل يتطلب أخذ اللقاح مرة أخرى؟
حسب التوصيات الحالية، فإنه لا يتطلب ذلك.

اللقاح والمخالطة:
بشكل عام، يمكن تلقي اللقاح بعد إتمام فترة العزل في حال عدم الإصابة، وفي حال ثبوت الإصابة فإنه يمكن الحصول على اللقاح بعد مرور 10 أيام على الأقل من الإصابة.

هل يوجد ضرر عند تلقي اللقاح خلال فترة الإصابة دون علم الشخص؟
لا ضرر في ذلك بإذن الله.

هل من الممكن أن تكون نتيجة فحص فيروس (كورونا) إيجابية بعد تلقي اللقاح؟
لقاح فيروس (كورونا) لا يجعل نتيجة المسحة (PCR) إيجابية، وعند ظهور النتيجة إيجابية فقد تكون الإصابة بسبب التعرض للفيروس قبل أو بعد تلقي اللقاح مباشرة.

هل ينبغي الاستمرار في الإجراءات الاحترازية وارتداء الكمامة بعد تلقي اللقاح؟
لا بد من الاستمرار في ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي في الأماكن العامة، والالتزام بتطبيق الإجراءات الاحترازية حتى يتم السيطرة على الجائحة.

هل تقل مناعة الشخص بعد تلقي اللقاح وهل يحتاج إلى عزل؟ 
لا توجد توصية بالعزل بعد تلقي لقاح فيروس (كورونا)، ولا يقلل اللقاح المناعة أو يضعفها؛ بل إن اللقاح يعمل على تحفيز الجسم لتكوين أجسام مضادة، ولكن ينبغي الحرص على الاستمرار بتطبيق الاجراءات الاحترازية العامة.

هل يُعد متلقي اللقاح معديًّا بسبب أخذ اللقاح؟
لا يُعد متلقي اللقاح معديًّا، ولكن ينبغي الالتزام بالإجراءات الوقائية العامة.

هل يمكن أن يصاب الشخص بالفيروس بعد تلقي اللقاح؟
احتمالية الإصابة ممكنة، ولكنها أقل بكثير مقارنة بغير مستكملي التحصين؛ لذلك من المهم الإسراع بتلقي الجرعتين، والاستمرار بالتقيد بالاحترازات إلى حين تجاوز المجتمع مخاطر الجائحة.

عند الإصابة بعد تلقي اللقاح، هل يلزم أن يعزل الشخص نفسه؟ 
يعمل اللقاح على تنشيط الجهاز المناعي؛ لإنتاج أجسام مضادة للفيروس والتي توفر الحماية للجسم من خلال منع العدوى أو السيطرة عليها، وهذا لا يعني أنك لن تنقل الفيروس عند الإصابة؛ لذا ينبغي الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وإتمام الفترة اللازمة للعزل.

هل يلزم من تلقى اللقاح عزل نفسه بعد مخالطة حالة مؤكدة؟
عند مخالطة حالة مؤكدة بعد مرور 14 يومًا من تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، أو بعد استكمال التطعيم ولم تظهر أعراض على الشخص، فلا يلزمه الدخول في الحجر، إلا في حال السكنى مع مجموعات كبيرة. كما ينبغي التزام الاحترازات الوقائية. أما في حال ظهور أعراض مشابهة لأعراض فيروس (كورونا)، فإنه ينبغي على الشخص المخالط عزل نفسه وإجراء فحص مخبري.

فيروس (كورونا)

ما أعراض فيروس (كورونا)؟
بشكل عام، لا يعتمد تشخيص فيروس (كورونا) على الأعراض وحدها؛ بل على الفحص المخبري. وتشمل الأعراض النمطية للإصابة بفيروس (كورونا) المستجد: الحمى، أو السعال، أو ضيق التنفس، كما أن هناك أعراضًا أخرى قد تحدث في بعض الحالات، مثل: الصداع، والتهاب الحلق، والغثيان أو الإسهال، وسيلان الأنف، وفقدان حاستي التذوق أو الشم، والآلام العامة بالجسم والعضلات.

كيف ينتقل فيروس (كورونا)؟
ينتقل فيروس (كورونا) المستجد من الأشخاص المصابين عن طريق الرذاذ التنفسي، أو عن طريق ملامسة الأسطح أو المنتجات الملوثة بالفيروس، كما أن انتقال العدوى يعتمد على التزام الشخص باتباع إرشادات الوقاية. وعند ظهور أحد الأعراض السابقة، ينصح بالتواصل معنا عبر الرقم المجاني (937) الاستشارات الطبية، تحويلة رقم (4)؛ لتقييم الحالة، وإفادتك بالإجراء المتبع.

ما الفترة اللازمة للعزل بعد مخالطة شخص مصاب؟
حسب التوصيات الحالية، فإنه عند مخالطة حالة مؤكدة بمسافة أقل من مترين ولمدة تزيد على 15 دقيقة يتم عمل التالي: 
  • يعزل المخالط إذا ظهرت عليه أعراض لمدة 10 أيام على الأقل من تاريخ ظهور الأعراض عليه، وينهي العزل بشرط أن تكون الأيام الثلاثة الأخيرة دون أعراض.
  • يحجر المخالط لمدة 10 أيام من أول يوم ظهرت فيه الأعراض على الشخص المصاب، أو من تاريخ أخذ العينة الإيجابية الأولى للشخص المصاب. ويمكن قصر مدة الحجر إلى 7 أيام في حال توفر نتيجة فحص مخبري (PCR) سلبية للمخالط أخذت بعد اليوم الرابع من بدء الحجر.
  • يمكن للمخالط الاستمرار في عمله إذا لم تظهر عليه أعراض مع التزامه بتطبيق كامل الإجراءات الاحترازية، وفي حال ظهرت على المخالط الأعراض يعزل نفسه فورًا، ويقوم بعمل مسحه للفحص المخبري.

هل بالضرورة ظهور الأعراض عند الإصابة، وهل يٌعد الشخص المصاب دون أعراض غير معدٍ؟ 
عند ثبوت الإصابة يُعد الشخص ناقلاً للعدوى حتى في حال عدم ظهور أعراض؛ حيث تختلف شدة أعراض الإصابة بفيروس (كورونا)من شخص لآخر، وذلك حسب الحالة الصحية، فقد تكون الأعراض خفيفة، أو متوسطة، أو شديدة، وقد لا يعاني بعضهم ظهور أي أعراض. 

ما الأدوية المستخدمة خلال فترة الإصابة؟
لا يوجد - حاليًّا - علاج محدد لفيروس (كورونا) المستجد، ولكن عند الإصابة يمكنك تخفيف حدة الأعراض في المنزل بعمل الآتي: 
  • عند ارتفاع درجة الحرارة خذ قسطًا من الراحة، واشرب كمية كافية من السوائل؛ لتجنب الجفاف، وتناول خافضًا للحرارة، مثل: الباراسيتامول.
  • شرب الكثير من السوائل الدافئة التي تساعد على تقليل الاحتقان بالحلق.
  • الاهتمام بتناول الطعام الصحي، والإكثار من الخضراوات والفاكهة التي تعزز المناعة، وتجنب تناول الطعام غير الصحي.
  • إذا كنت تعاني السعال، يفضل تجنب الاستلقاء على ظهرك، واستلق على جانبك، أو اجلس في وضع مستقيم.
  • عند الشعور بضيق بسيط في التنفس، حاول أن تجلس معتدلاً على الكرسي، وأرخ كتفيك، ثم قم بأخذ شهيق من الأنف، مع إبقاء الفم مغلقًا، ثم إخراج الزفير من الفم ببطء، مع ملاحظة أنه إذا استمر ضيق التنفس أو ازداد سوءًا، فيجب الاتصال على الرقم المجاني (937)، أو التوجه مباشرة إلى أقرب مستشفى.
  • المكملات الغذائية ليست مخصصة لعلاج أو منع الإصابة بفيروس (كورونا) المستجد، ولكن قد يكون لبعض الفيتامينات والمعادن تأثيرات في كيفية عمل نظام المناعة لمحاربة العدوى، مثل: فيتامين (سي)، وفيتامين (د)، والزنك، ولكن يجب تناولها بعد استشارة الطبيب المعالج.

ما الفترة اللازمة للتعافي ومتى يمكن للشخص (المحصن وغير المحصن) مخالطة الآخرين بعد الإصابة؟
إذا صاحب الحالة المؤكدة أعراض، فيكون التعافي بعد مرور 10 أيام على الأقل منذ ظهور الأعراض، بشرط مضي الأيام الثلاثة الأخيرة على الأقل دون وجود أعراض تنفسية (سعال، ضيق تنفس)، وارتفاع بالحرارة من غير استخدام أدوية.
أما في الحالة المؤكدة دون أعراض، فيكون التعافي بعد مرور مدة 10 أيام على الأقل من تاريخ أخذ أول عينة إيجابية. وفي كلتا الحالتين، وبعد إتمام مدة التعافي لا يستدعي ذلك تأكيد فحص مخبري.
وعند استمرار الأعراض بعد مرور 10 أيام، فإنه يلزم الاستمرار بالعزل حتى زوالها بشرط مضي الأيام الثلاثة الأخيرة على الأقل دون وجود أعراض تنفسية (سعال، ضيق تنفس)، وارتفاع بالحرارة من غير استخدام أدوية.

هل يمكن العزل الجماعي للمصابين في منزل واحد؟
ينبغي عزل الحالات المصابة عن السليمة، ويمكن العزل الجماعي للمصابين في غرفة واحدة ودورة مياه مخصصة، ويفضل عزل من تظهر عليهم أعراض بشكل منفصل عن الذين لم تظهر عليهم الأعراض، وتطبيق بقية الاحتياطات والإجراءات المتبعة في عزل الحالات المؤكدة.

هل تبقى نتيجة مسحة (PCR) إيجابية بعد التعافي؟
قد تبقى نتيجة مسحة (PCR) إيجابية لمرضى فيروس(كورونا) حتى بعد التعافي وانقضاء الفترة المحددة للعزل، ويكون ذلك بسبب وجود بقايا فيروس (كورونا) غير نشطة، وغير قابلة للتكاثر، وغير معدية.

هل يلزم المتعافي من فيروس(كورونا) أن يعزل نفسه بعد مخالطة حالة مؤكدة؟
عند مخالطة حالة مؤكدة خلال أقل من 6 أشهر من التعافي، ولم يظهر على الشخص أعراض فلا يلزمه الدخول في الحجر، إلا في حال السكنى مع مجموعات كبيرة. كما ينبغي الاستمرار في الاحترازات الوقائية. أما في حال ظهور أعراض مشابهة لأعراض فيروس(كورونا)، فإنه ينبغي على الشخص المخالط عزل نفسه وإجراء فحص مخبري.
   
متى تتحسن حاستي الشم والتذوق بعد الإصابة؟
يمكن أن تكون استعادة حاستي الشم والتذوق بعد الإصابة بفيروس(كورونا) بطيئة ويصعب معرفتها؛ حيث تشير الدراسات إلى أن العديد من المرضى استعادوا حاستي الشم والتذوق لديهم في غضون 7-14 يومًا، وفي دراسات الأخرى على المرضى بلغت المدة أربعة أسابيع من ظهور المرض.
وينصح من لم يستعيدوا حاستي الشم والتذوق بعد مرور أسبوعين، أن يقوموا بتدريب أنفسهم على شم الروائح المختلفة، وتذوق النكهات المختلفة؛ لعمل تحفيز متكرر للعصب المسؤول، حيث يساعد هذا التدريب على التعافي كما ورد في عدد من الدراسات.

هل يمكن للمصاب ممارسة الرياضة؟
يمكن للمصابين، ولكن دون أعراض، مواصلة النشاط البدني متوسط الشدة، مع البقاء في العزل المنزلي؛ لمنع انتقال الفيروس إلى الآخرين، مع مراقبة الأعراض. وفي حال ظهرت الأعراض (الحمى، أو السعال، أو ضيق التنفس)، فيجب عليهم التوقف عن ممارسة الرياضة، والتواصل مع مقدم الرعاية الصحية.

كيفية تعقيم المنزل بعد التعافي
بعد التعافي، قم بتعقيم الأسطح التي تتكرر ملامستها كمقابض الأبواب، ومفاتيح الأضواء وغيرها، ويمكن استخدام الصابون، والمنظفات العادية؛ بهدف تنظيف المنزل كما هو معتاد. أما للتعقيم، فيمكنك استخدام محاليل التبييض المخففة كالكلور؛ بهدف تعقيم الأسطح. ويمكن استخدام المنتجات التي تحتوي على مادة الكحول المعدة لأغراض تنظيف الأسطح، والعمل على تهوية المكان بشكل جيد، بالإضافة إلى غسل الملابس جيدًا بالماء والصابون، والعودة للحياة الطبيعية مع الأخذ بالاحترازات.

كم مدة بقاء فيروس(كورونا) على الأسطح؟
بشكل عام، قد يظل فيروس(كورونا)، فعالاً على الأسطح التي لم يتم تنظيفها من عدة ساعات إلى 3 أيام حدًا أقصى طبقًا للمعلومات والدراسات المنشورة حتى الآن، وتوجد عوامل كثيرة تؤثر في بقاء الفيروس، مثل: درجة الحرارة، والرطوبة، ومسامية السطح، وغيرها.

متى يمكن التبرع بالدم بعد التعافي من فيروس(كورونا)؟
يمكن التبرع بالدم بعد مضي أكثر من 14 يومًا على التعافي من مرض فيروس(كورونا)، واستيفاء شروط التبرع.

هل من الممكن أن يصاب الشخص مرة أخرى بفيروس(كورونا)؟
لا يزال من غير المعروف ما إذا كان جميع المرضى المصابين يتكون لديهم استجابة مناعية وقائية ضد الإصابة بالفيروس مرة أخرى أم لا، كما أن المدة الوقائية التي يعطيها الفيروس في حال وجود مناعة وقائية لا تزال قيد الدراسة، وينبغي الحرص - في كل الأحوال -  على اتباع الإرشادات الوقائية.


كيف تحجز للقاح كورونا (كوفيد ١٩):
  1. اتصل على 937
  2. احجز عبر تطبيق (صحتي)
لحين توفر معلومات كافية حول مدة حماية اللقاح، وحتى يتم تغطية عدد كافٍ من الأشخاص (بلقاح كورونا)، من المهم جدًا الاستمرار باتباع توصيات وزارة الصحة، والالتزام بالتدابير الاحترازية لحماية نفسك والآخرين.​
  1. ​كل ماتريد معرفته عن لقاح كورونا​
  2. الوقاية من كورونا